دور الجامعة في إعداد طلابها لمهن المستقبل في ضوء الثورة الصناعية الرابعة

نوع المستند : المقالة الأصلية

المؤلفون

قسم أصول التربية، كلية التربية، جامعة سوهاج، سوهاج 82524، مصر

المستخلص

        هدف البحث الحالي إلى التعرف على أهم مهن المستقبل في ضوء الثورة الصناعية الرابعة، والتعرف على آليات الجامعة لإعداد طلابها لتلك المهن، واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي، وتم إعداد أداة الدراسة باستخدام (أسلوب دلفاى) وتطبيق جولاته على مجموعة من الخبراء من أساتذة جامعة سوهاج بالكليات المختلفة والعاملين في مجال ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتم تطبيق الجولة الأولى على (74) خبيرًا، وتطبيق الجولة الثانية على (72) خبيرًا، وتمت المعالجة الإحصائية باستخدام برنامج (spss).    وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن أهم مهن المستقبل في ضوء الثورة الصناعية الرابعة، والتي يرى الخبراء أنها مهمة بدرجة كبيرة هي: خبير أمن سيبراني: للحفاظ على سرية البيانات من هجمات القرصنة، ومبرمج ومطور الأنظمة الطبية بالمستشفيات، ومطور مواقع تعليمية: لتصميم وتطوير المواقع التعليمية، ومهندس برمجيات: لإنشاء وتطوير نظم المعلومات، ومعلم رقمي: يقوم بتوظيف تقنيات التعليم الرقمي في العملية التعليمية. كما توصلت الدراسة إلي أن آليات الجامعة لإعداد طلابها لمهن المستقبل في ضوء الثورة الصناعية الرابعة، كما يرى الخبراء أنَّها مهمة بدرجةٍ كبيرةٍ، تتمثل في توفير الجامعة مجموعة من الاليات من أهمها ما يلي: تدريب أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وقيام الأستاذ الجامعي ببحوث علمية في مجال مهن المستقبل، وتوظيف نتائج هذه البحوث، واحتواء المناهج الدراسية على موضوعات تعمل على نشـر الوعي بمهن المستقبل ومقوماتها، وتصميم برامج ومؤهلات تعليمية قصيرة المدى تستجيب لتغيرات الصناعة وسوق العمل. وقيام الإدارة الجامعية بعقد بروتوكولات مع الجهات الصناعية؛ للتعرف احتياجات سوق العمل المستقبلي، وبناءً على ذلك قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات المقترحة التي يمكن من خلالها إعداد طلاب الجامعة لمهن المستقبل في ضوء الثورة الصناعية الرابعة.

الكلمات الرئيسية

الموضوعات الرئيسية